Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
le journal de khaled bentoubal

ثرثرة في باريس.....

ثرثرة في باريس.....

مدينة الانوار...بلد الجن و الملائكة...ملكة الموضة....و...و....هي تلك مجموعة من الالقاب التي توجت باريس بالتاج الملكي في ثوب جمهوري علماني ثار ضد صاحب الجلالة في معركة الباستيل الشهيرة...تمر قرون و يبقى تاج الزعامة و التميز...بعطور الشرق ترش باريس...في جادة الشان زيليزيه...في مونمارت...في بولفار سان ميشال...في حي المدارس اين مر طه حسين و سهيل ادريس ...فادركتهما احلام مستغانمي بعد عشريات من الابداع و التالق...احسست بفجوة عميقة حين عدت الى تلك المدينة في بداية ربيع السنة الجارية رفقة زوجتي التي شرعت في التهام ماتبقى من دكريات سنوات اغترابي الباريسي...اقف بشارع المدارس او رو دي زيكول ادا عربت حروف لغة فولتير....ها هي باريس تبتسم في ليلة دافئة على غير العادة...

حارس جامعة السوربون يقف بالمرصاد...لن يسمح لي بالدخول رفقة زوجتي...تلك هي القوانين الجديدة...ممنوع دخول الاجانب الى الحرم الجامعي....الامور ليست كما كانت في بداية الالفينات حين طرقت ابواب الجامعة دون سابق اندار.....لقد غيروا الحارس...دلك الخمسيني الاشقر دون العيون الخضراء و الجسم الممتلئ....اتوا باخر من اصول افريقية...بعبارته الحادة و عيونه الثاقبة....يكرر الجملة التي اتمنى ان اعلن الحرب عليها...

Desolé mrs….c’est interdit…..ce n’est pas comme avant…

ارفض الالحاح....فضلت الالتحاق بالجهة المقابلة لكافيتيريا الجامعة....التقطت بعض الصور المجنونة....مائلا على الحائط....طائرا.....ضاحكا على تللك السنوات التي غيرت كل شيئ بباريس.....فضلت السير على الاقدام رغم التعب ....مررت من مطعم صغير وطلبت ساندويتش لي و لزوجتي مع قارورتي كوكاكولا....ارتفع السعر بواحد اورو مند اثنى عشرة سنة......تبقى باريس مدينة الغرائب و العجائب....بهلوان لافونتان بسان ميشال يغازل المارة بغمزاته وحركاته المضحكة...يرقص على انغام موسيقى الروك....يصفق البعض...و البعض الاخر لا يبالي.....

الناس في باريس لا يبالون باحد....كالمطر الدي ينزل دون ان يبلل واجهات المحلات التي تغازلك رغما عنك....للغزل في تلك المدينة العاتية طقوسا لا تحلوا الا لمجانين غير عاديين مثلنا....العشاق هناك يفضلون القبلات على وقع الاقفال المسجونة في شبابيك الجسر الدي وصف بهم.....جسر العشاق.....مجانين كالافواج يتزاحمون لوضع قفل يحمل الحرف الاول من اسمي ثنائي الحب العابر لنهر السين....طبعا لم اكن ابالي بتلك البدع الغريبة و المضحكة في ان واحد...

استوقفني منظر تلك العجوز المسنة التي سقطت رفقة حقائبها على السلالم الميكانيكية بمحطة ميترو شاتلي ...كدنا ان نسقط من ورائها لولا تدخل بعض المارة الدين انقدوا الموقف في اخر لحظة.....

خالد بن طوبال

khaled bentoubal

Partager cet article

Repost 0

Commenter cet article

zizou 26/11/2015 20:07

bsahtek frere