Overblog Suivre ce blog
Editer l'article Administration Créer mon blog
le journal de khaled bentoubal

الشارع الاخر.......rue michelet

الشارع الاخر.......rue michelet

فضلت قضاء يوم الراحة في شوارع الجزائر الوسطى...مع زخات المطر الوابل و نقاط المراقبة المنتشرة كالفطريات في مداخل العاصمة...انطلقت في رحلة بحث عن طريق اسهل للولوج الى شارع ديدوش مراد هروبا من زحمة الطريق....اخيرا وصلت الى هدفي الصباحي....ركنت السيارة في مراب خاص باعالي العاصمة....توقف المطر للحظات وبقيت السحب الرمادية الكثيفة التي القت بسوادها على معظم محلات شارع ميشلي الدي بدا يقفد بريقه مع هروب سكانه الى ضواحي الجزائر الشبه البيضاء....الى بئر توتة....بابا حسن...الشراقة...الدرارية و شقيقاتها....ودالي ابراهيم بالغرب....هكدا انتهى زمن الاحياء الراقية ....التي اصبحت هجيبنة بلا هوية...محلات الفاست فود في كل زاوية...المكتبات بدات تتاكل في زمن دعه ياكل...دعة يشرب...اتركه ينام....اسال دائما نفسي عندما امر من شارع ديدوش مراد والديبوسي....باي حال عدت يا شارع....القدارة تغزو الواجهات واصحابها....الا القلة الدين بقوا اوفياء للزمن الجميل...زمن الجزائر الارستقراطية....اين هي روائح الكتب و المنشورات التي كانت تغزو اجمل شارع في جزائر الاستقلال...اتحاشى مرارا المرور من المطاعم التي غزت بروائحها مسالك شارعنا المثقف...استرد عافيتي حين اقف بالقرب من مكتبة كلمات...بواجهتها الجميلة التي عادت بي الى شارع المدارس بالحي اللاتيني بباريس....صاحبة المكتبة التي تفيض ادبا و هدوءا نادرا في عصر العطش الاخلاقي....

الجميل في شارع ميشلي...محلات بيع الاثات القديم دو قيمة تاريخية لا يستهان بها...اقف عند الباب...ادخل مع تحية مزدوجة اللغة...ابتسم في وجه سيدة التاريخ....انتقل من زاوية ضيقة الى اخرى علني اعثر على غراموفون قديم قابل للعيش مع يومياتي المتكررة....عفوا ايها الشارع....لم التقي بما اريد....خيبة قصيرة المدى لا ستانف رحلة البحث في محلات اخرى غير بعيدة عن شارع ديدوش مراد...

شعري بدا يغزو ملامح وجهي...فضلت الوقوف عند الحلاق...محل جميل و نظيف...شبه فارغا عدا زبونا واحدا من زمن الاشتراكية المفروضة...يتكلم بالفرنسية مع بعض الكلمات العامية...ساخطا عن زمن هواري بومدين و حكمه البوليسي...الدي عشت ايامه و انا في المهد...ينتقل الى الحديث عن زين الدين زيدان....احاول ان احشر نفسي و اتكلم...لا حياة لمن تنادي....ياله من محل بارد وجاحد...فلو اخترت حلاقا من باب الوادي لا كان احسن...هناك تتكلم بدون حساسية...تتبادل اطراف الحديث مع الزبائن وبارونات المقص...طبعا لم ارتاح لدلك السبعيني الدي لم يابه بمداخلاتي....حتى انه لم يرد على السلام حين القيت التحية عليه.

في طريق العودة الى البيت...فضلت الاستماع الى سي دي اشتريته من احدى محلات ديدوش مراد...مجموعة من الاغاني الفرنسية القديمة....توقفت عند اغنية...سيدتي الوردة للمطربة ناتاشا اطلس...كنت برفقة زوجتي....حديثي كان كله عن تلك المغنية التي سمعت عنها الكثير اثناء اغترابي الباريسي في اوائل الالفينات.....

خالد بن طوبال...ابن الشاطئ

khaleb bentoubal

alger

Partager cet article

Repost 0
Pour être informé des derniers articles, inscrivez vous :

Commenter cet article